Haitian Revolutions: Crash Course World History #30



مرحبًا، أنا جون غرين وهذه سلسلة
Crash Course عن تاريخ العالم، يبدو أنه شهر الثورات في برنامجنا إذ
نناقش اليوم الثورات الهايتية المغمورة عادة. الثورات الهايتية رائعة
حقًا. خصوصًا أنها تتضمن أمرين مفضلين لدي:
1.إنهاء العبودية. 2.جرح مشاعر نابليون. ليس
الأمر بيدي. أحب أن أراك تتعذب. [موسيقى الشارة] بدأ الاستعمار الفرنسي في سانت
دومنغو في القرن السابع عشر كنقطة قرصنة. وكان السكان الفرنسيون الأصليون
يكسبون عيشهم من بيع الجلود ولحم مدخن يدعى بوكان. وقد أتى كل هذا
اللحم من مواشي تركها الإسبان، الذين كانوا أول الأوروبيين
المستقرين في الجزيرة. لكن على أية حال، بعد عام 1640، بدأ بائعوا
البوكان يعانون من نقص في اللحوم. وارتأوا أن ما هو أكثر ربحًا من بيع اللحم
المقدد، السفن الشراعية الإسبانية"، التي كما تتذكرون كانت محملة بالفضة
المستخرجة من جنوب أميركا. إذًا نحو منتصف القرن السابع عشر،
أقنع الفرنسيون الكثير من القراصنة أن يتخلوا عن قرصنتهم ويستقروا في الجزيرة. استثمر كثير منهم بعض كنوز القرصنة في
زراعة قصب السكر، وبحلول عام 1700 أصبحت مهنة مزدهرة أي إنتاج السكر بإرهاق
الناس بالعمل الشاق. وسرعان ما أصبحت هذه المستعمرة الأغلى في جزر الهند الغربية،
بل حتى في العالم. حيث أنتجت 40 بالمئة من سكر أوروبا، و60 بالمئة من القهوة، وقد
حوت عبيدًا أكثر من أي مكان عدا البرازيل. وكما ستتذكرون من مناقشة عبودية
الأطلسي، عمل العبد في إنتاج السكر كان قاسيًا بشكل استثنائي. في الحقيقة،
في أواخر القرن الثامن عشر، ازداد استيراد العبيد من سانت دومنغو مع كل
سنة-40 ألفًا-أكثر من مجموع السكان البيض لهذه الجزيرة. بحلول القرن التاسع عشر، شكل
العبيد أكثر من 90 بالمئة من السكان. ومعظم هؤلاء العبيد كانوا إفريقيي المنشأ،
لأن ظروف العمل والمعيشة القاسية حدت من النمو السكاني الطبيعي.
نذكر هنا مقولة ألفريد كوزبي الرائعة، "من الصحيح بفظاظة، أنه ّإذا كان مدخول
السعرات الحرارية للإنسان كافيًا، سيتمكن من البلوغ، لكن هل
سيتكاثر؟" ليس في هاييتي القرن الثامن عشر، بسبب الحمى الصفراء والجدري وظروف العمل
المذرية. إذًا معظم هذه المزروعات كانت ضخمة حقًا، يعمل في كل منها غالبًا أكثر
من مئتين من العبيد، والعديد من عمال الحقل، في بعض الحالات، الأغلبية كانت من النساء. المجتمع الاستعماري في سانت دومنغو قسم
إلى 4 مجموعات، ما كان له عواقب على الثورة. في قمتها المزارعون
البيض الذين امتلكوا المزارع والعبيد وكل العبيد. غالبًا عندما كان هؤلاء العظماء
البيض غير قائمين على أملاكهم لتفضيل الإقامة في فرنسا تركوا
لوكلائهم كل العمل الشاق. وبمرتبة أدنى منهم، كان الأثرياء
الملونون. معظمهم من الفرنسيين الذين أتوا إلى الجزيرة، كانوا رجالاً.
وأنجبوا أطفال من النساء العبيد. قام هؤلاء الآباء عادة بتحرير أبنائهم.
لم يكن ذلك كرمًا منهم. إذًا بحلول عام 1789 كان هناك 24800 من أبناء العرق الملون إلى
جانب 30 ألفًا من البيض في المستعمرة. ساهم الأحرار الملونون في جلب
الاستقرار إلى الجزيرة. كما أدوا الخدمة في القوى المسلحة،
والشرطة المحلية، وفي النهاية، امتلك الأغنياء منهم عبيدهم
ومزارعهم الخاصة بهم. ومن ثم، في مرتبة أدنى منهم
أتى البيض الفقراء، أو البيض الصغار، الذين عملوا كصناع وعمال. وفي أدنى مرتبة
كان العبيد الذين شكلوا الأغلبية الساحقة. أعلم أنكم تفكرون: أن هذه الوصفة
المثالية لمجتمع مستقر، لكنها لم تكن كذلك. عندما انطلقت الثورة الفرنسية عام
1789م، كل من هذه المجموعات كان لديها ما تشتكي منه. العبيد طبعًا لم
يعجبهم كونهم عبيدًا. الأحرار الملونون. كانوا ما زالوا عرضة للتمييز في القانون،
بغض النظر عن مدى ثروتهم. والفقراء البيض، عدا عن كونهم فقراء،
كانوا مغتاظين من كل الامتيازات التي يحصل عليها الأثرياء الملونون.
والعظماء البيض كانوا يشتكون من قوانين التجارة الفرنسية ومحاولات الحكومة البسيطة
في تحسين ظروف عمل ومعيشة العبيد. كانوا يرون بشكل أساسي
أنه ليس من شأن الحكومة أن تضع قوانين التجارة. إذًا لم يكن أحد
راضيًا، لكن وضع العبيد كان الأسوأ. سيد غرين، سيد غرين! دائمًا تقول
إن العبودية أمر سيء، أسوأ بأي شكل من… سأوقفك هنا يا أنا من الماضي،
قبل أن تحرج نفسك أكثر. دائمًا تسمع الناس الذين يحاولون
فهم شرور العبودية يقولون… إن العبودية لا يمكن أن تكون بهذا
السوء، ولم تختلف كثيرًا عن العمالة الرخيصة ونعلم هذا لأنها لو كانت بهذا السوء لثار العبيد، لكنهم يفعلوا. حسنًا.
أولاً، مقارنة العبودية بظروف العمل السيئة تتجاهل حقيقة أنك لو كنت تعمل في شركة
فوكسكون، فإنها لا تستطيع أن تبيع أولادك للشركات الأخرى، وثانيًا،
كما سترون، فقد تمرد العبيد. إذًا، الاضطراب في هاييتي بدأ
عام 1789م، عندما سمع العبيد شائعة أن ملك فرنسا أعلن حريتهم. ورغم أنها
كانت في الطرف الآخر من المحيط، فقد وصل خبر التغييرات في فرنسا إلى شعب
هاييتي، حيث أن إعلان حقوق الإنسان والمواطن، الذي أثار هلع المزارعين، أعطى
الأمل لكل من الأحرار الملونين والعبيد. في نفس الوقت، ادعى بعض بسطاء
البيض أن هناك بعضًا من العنصرية ضد السود. شعروا بالتشابه مع الطبقة
الثالثة في فرنسا، وطالبوا بتخفيض نسب الفائدة ليتمكنوا من دفع ديونهم. وبدأوا
يمارسون الضغط من أجل استقلال المستعمرة. السيكولوجية هنا تظهر لكم كيف أن
السود لم يعتبروا بشرًا حتى. أقصد أن هؤلاء المتطرفين البيض اعتقدوا
أنهم هم شعب سانت دومنغو المضطهد لأنهم لم يتمكنوا من امتلاك
العبيد. واعتقدوا أنهم إذا استقلوا فسيمكنهم انتزاع السلطة
من ذوي الامتيازات وتشريع ديمقراطية تشمل الجميع ما عدا ال 95
بالمئة من السكان غير البيض. ثم في عام 1791م، هؤلاء المتطرفون البيض
استولوا على مدينة بورت أو برينس. ستتذكرون أنه عام 1791م، فرنسا كانت في حرب
مع معظم أوروبا، وكما في حرب السبع سنوات، كان لحروب الثورة الفرنسية أثرها في
البلاد والمستعمرات على حد سواء. لذا أرسلت الحكومة الفرنسية
قواتها إلى سانت دومنغو. في هذه الأثناء، النزعة إلى المساواة،
التآخي، والمساواة كانت تنمو في فرنسا فقط، ولم يبدو من العدل إعطاء حق
المواطنة بناء على العرق فقط. لذا في عام 1791م، أعطى المجلس الوطني
المواطنة الفرنسية الكاملة للأحرار الملونين. لكن فقط لمن كان لديه أملاك، وثروة،
ومن لم يكن من أبناء العبيد. ولم يسر ذلك طبقة صغار البيض،
ولذا اندلع القتال بينهم وبين الفرنسيين الملونين الجدد. ومن ثم في شهر آب من عام 1791، كان موقف
العبيد كالتالي: "مرحبًا، سحقًا لكم جميعًا." وانطلق تمرد العبيد الهائل، ومن بين
قادة هذا التمرد كان توسان بريدا، عبد سابق من نسل إفريقي صافي،
اتخذ فيما بعد اسم "توسان الفاتح"، ساعد الفاتح في دمج العبيد في جيش منضبط
يستطيع مقاومة هجمات القوات الفرنسية. ولكن مجددًا يثبت المضمون الأوسع للثورة
الفرنسية أهميته هنا. دعم الإسبان باستمرار العبيد في سانت
دومنغو على أمل إضعاف الفرنسيين. لكن بحلول عام 1793م، كانوا يقدمون مزيدًا
من الدعم. في الحقيقة، أصبح الفاتح ضابطًا في الجيش الإسباني لأن إعتاق
العبيد كان أكثر أهمية لديه من الاحتفاظ بحقوقه
كمواطن فرنسي. ومن ثم في تشرين الأول من عام 1793،
البريطانيون الذين كانوا في حرب مع فرنسا كما تذكرون حتمًا، قرروا احتلال سانت دومنغو.
وفي تلك المرحلة، رآى قادة الجيش الفرنسي أنهم سيخسرون هذه الحرب حتمًا إن
كانوا سيواجهون البريطانيين والإسبان والعبيد لذا قرروا تحرير العبيد.
فأصدروا قرار تحرير العبيد وفي الرابع من شباط عام 1794م، صادق
المؤتمر الوطني في فرنسا على هذه المقررات. بحلول أيار، وبعد أن علم بإجراءات
المؤتمر، حول الفاتح ولاءه إلى الفرنسيين وقلب مجريات الحرب، بالتالي،
فإن تمرد العبيد الأكثر نجاحًا في التاريخ الإنساني حقق الحرية والمواطنة
لكل عبد في الكاريبي الفرنسي. لكن التحرير لم ينهي القصة لأن
الفرنسيين كانوا في حرب مع الإسبان والإنكليز في سانت دومنغو. لحسن
حظ فرنسا، الفاتح كان جنرالاً بارزًا، ولحسن حظ سكان الجزيرة،
الفاتح كان أيضا سياسيا مؤهلا وبين 1794 و 1802, قاد
المستعمرة بنجاح نحو الاستقلال لذا، على الرغم من أن العبودية كانت قد بطلت،
هذا لم ينهي النظام الزراعي لأن كل من الفاتح وابن بلده أندريه ريغود اعتقدا أن السكر
كان حيويا للصحة الاقتصادية للجزيرة. لكن الآن على الأقل دُفع الناس
تعويضًا عن مخاضهم و أولادهم وتم منع بيعهم. الآن يمكنك
أن تقارنها بفوكسكون سرعان ما دخل الفاتح و ريغود
في صراع عقب رفض الأخير التخلي عن السيطرة عن إحدى الولايات
الجنوبية للجزيرة، مما أدى لحرب أهلية، كان الفاتح، بمساعدة ملازمه المؤهل
جاك دوسالان، قادرًا على الفوز بها بعد 13 شهرا من القتال الصعب, قام الفاتح
بعدها بإعداد دستور جديد، وبدأت الأمور بالتحسن في سانت دومينغو
مع مشكلة صغيرة أنها مازالت تقنيا جزءًا من فرنسا، مما عنى أنها ستحكم من قبل
نابليون بونابارت، فلذهب إلى فقاعة الأفكار إذا، في 1799، نابوليون استلم السلطة
في فرنسا بانقلاب، ونظامه الجديد أصبح يدعى بالقنصلية، (لأنه كان القنصل
الأعلى للجمهورية الرومانية)، وأسس دستورًا جديدا يذكر أن قوانينه
لا تطبق على مستعمرات فرنسا ما وراء البحار كان لدى نابولين خطط لإعادة إنشاء
الامبراطورية الفرنسية في أميركا الجنوبية، وخسرت معظمها في حرب السنوات السبع، لذا
احتاج أموال طائلة من أهم مستعمرات فرنسا سانت دومينغو، والطريقة الأفضل لمضاعفة
الأرباح؟ بإعادة إدخال العبودية طبعًا هذا تحديدًا ما ظن العبيد
السابقون أنه سيكون الخطة الجديدة ففي عام 1802 , وصلت بعثة فرنسية بقيادة
صهر نابليون شارل فيكتور ايمانويل ليكليرك ذا الأسماء الكثيرة
وصلت البعثة إلى سانت دومينغو وهذا ما بدأ المرحلة الثانية من الثورة
الفرنسية، الكفاح لأجل الاستقلال، إذا ليكليرك أخيرا اعتقل الفاتح وأرسله
إلى فرنسا حيث مات في السجن عام 1803 ولكن هذا الفعل لم يولد شرارة لانتفاضة
ضد الفرنسيين، لأن الفاتح نفسه لم يكن شعبيًا جدًا، غالبا لأنه أراد أن يكمل
معظم العبيد في الجزيرة زراعة السكر بدلاً من ذلك، بدأ العبيد السابقون بالقتال
عندما حاول ليكليرك مصادرة أسلحتهم وهذا ما أشعل حرب عصابات، أنهكت
الفرنسيين بالرغم من تفوقهم بالتدريب والسلاح أثناء ذلك ازدادت قسوة الفرنسيين
قاموا بإعدام النساء والرجال واستوردوا كلابا آكلة للبشر من كوبا،
ولكن كان للهايتيين الحليف الأقوى بين الجميع، الأوبئة، وبشكل خاص
الحمى الصفراء، التي قتلت ألافًا من الجنود الفرنسيين، من ضمنهم ليكليرك
نفسه. إنه وقت الخطاب المفتوح ستان! أين كرسيي؟ ستان أتقول
إن كرسيي الأصفر قد ضاع؟ الكرسي الأصفر هو نجم العرض، نجوم العرض
بالترتيب هي, 1. أنا، 2. الكرسي الأصفر، 3. السبورة, 4. دانيكا، 5. ميريديث المتدربة
6. أنت, ستان, أنت السادس, سأجن لنر ما في الحجرة السرية اليوم
إنه حبار ضخم ملؤه الغضب! أنا حبار ضخم غاضب، لا لقد انكسر خطاب مفتوح إلى المرض، لماذا تضع نفسك
دائما في منتصف التاريخ البشري إنك في معظمك تتكون من متعضيات صغيرة
وحيدة الخلية، ولكنك بنفسك مغرور جدًا ومتورط فأنت دائمًا ما تقاطعنا
عل نحو لا يمكن إنكاره، أحيانا تعمل لصالح الأخيار ولكن غالبًا لا تفعل
ويبدو أنه على الرغم من تدخلك الدائم في تاريخ البشر، فأنت
في الحقيقة غير مهتم به. وأنا أكره ذلك عند تدخل الناس،
والميكروبات أيضا في كل شيء مثلا لا تقل لي إنك تريد يوم إجازة لتحضر
حفلة عيد ميلاد أمك، ستان. أنت لا ترى مدى تعقيد شخصيتي
لدي احتياجاتي هنا. تحياتي الحارة، جون غرين إذا، الهزائم والموت المستمر الذي لحق
بقواته أقنع نابليون أخيرا بأن يتخلى عن أحلامه بإمبراطورية أميركية، وخفض خسائره.
استدعى قواته الناجية، ومن أصل 40000 جندي فقط 8000 استطاعوا العودة،
بعدها باع لويزيانا لتوماس جيفرسون، وهكذا أعطى العبيد السابقون
في هاييتي وأميركا كل ذلك. في 1 كانون الثاني عام 1804، أعلن ديسالين،
الذي هزم الفرنسيين، استقلال سانت دومينغو وأعاد تسميتها بهاييتي، حيث كانت
تدعى بذلك من قبل السكان الأصليين اللذين استوطنوها قبل مجيء كولومبوس
لقد كان إعلان استقلال هاييتي رفضًا واستنكارًا لفرنسا، وبدرجة ما رفضًا
للعنصرية والاستعمار الأوروبي وقد أكدت أنها أيضًا، – مقتبسًا من كتاب ثورة
العبيد في الكاريبي- تعريف واسع لبلد جديد على أنه ملجأ للناس
المستعبدين من كافة الأجناس. ما سبب أهمية جزيرة صغيرة
مثل هذه لنكرس حلقة كاملة لها؟ أولا، هاييتي كانت ثاني بلد حر ومستقل
في الأمريكيتين وقد حوت أيضًا واحدة من أنجح ثورات العبيد على الإطلاق،
وقد أصبحت هاييتي أول أمة حديثة تحكم من قبل الأفارقة كما استطاعوا أن يحبطوا
خطة نابوليون لبناء امبراطورية عالمية جديدة بالطبع، لقد كان تاريخ هاييتي منذ ثورتها
مشوبًا بالمآسي، كميراث من فقدان الحياة كان مصاحبا للثورة ما أعنيه أن
150000 شخص ماتوا بين عامي 1802 و1803 فقط ولكن الثورات في هاييتي مهمة
إنها مهمة لأن الهايتيين، أكثر من أي شعب آخر في عصر الثورات
وقفوا مع فكرة أن لا أحد يجب أن يكون عبدًا حيث أن أي شعب يحتاج
الحماية من حكومة يجب أن توفرها هاييتي وقفت مع الضعفاء
عندما فشل بقية العالم في ذلك في المرة القادمة التي تقرأ بها
عن فقر هاييتي، تذكر ذلك شكرًا للمتابعة أراكم الأسبوع القادم. Crash Course من إنتاج وإخراج ستان مولر.
مشرفة النص دانيكا جونسون. تم تدريبنا باقتدار من قبل ميريديث
دانكو. وفريق البصريات Thought Bubble. البرنامج من كتابتي أنا ومدرس
التاريخ في مدرستي الثانوية، راؤول ماير. حقيقة، هو من يقوم بمعظم العمل. عبارة الأسبوع الماضي كانت: "الحذاء الثمين"
ذا أردتم التكهن بعبارة الأسبوع أو اقتراح عبارات مستقبلية،
يمكنكم فعل ذلك في التعليقات، اطرحوا الأسئلة وستتم الإجابة عليها
من قبل فريق المؤرخين لدينا. شكرًا لمتابعة Crash Course. وكما نقول
في بلدتي: "لا تنسوا أن تكونوا رائعين."

32 Replies to “Haitian Revolutions: Crash Course World History #30”

  1. 2:16
    Look to the left, that black lady is dabbing on the haters…
    I'm sorry, this is actually a pretty serious event. But I couldn't…

  2. I give you a thumbs ups!!! 👍🏾👍🏾👍🏾🙌🏾🙌🏾🙌🏾👏🏾👏🏾👏🏾👐🏾 for acutely portraying the Haitian 🇭🇹 revolution!!! Thank you 😊

  3. I'm a first-time grad student TA helping a professor redesign her history course and writing all the section lesson plans, and I just made a note to show this in class at the end of the section about the Haitian Revolutions. Thanks, John, for the wonderful and insightful video!

  4. It's almost like Haiti paid America back with that Louisiana purchase if you think about it. America's revolution to some degree inspired the French Revolution which set the way for the Haitian revolution isn't that kinda cool?

  5. Haitians are the only blacks enslave who had the balls about the weight of a skyscraper to rebel

    Better to die a man on your feet than live on your feet

  6. "Haitians were slaves who fight for freedom" > "neoliberalism constantly oppresses Haitians, to this day" = indoctrination > education

  7. The French did terrible things. But the 1804 Haitian Genocide was terrible too. Guess it wasn't worth mentioning though

  8. History will remember France… not for their historical significance but for their overpriced food items and their hate for Canada

  9. The only reason Haitians won the revolution was because they were too many. That’s why I learned.

  10. 6:36 "Note that the only people in this picture are angels and white folks."

    Care to explain the black lady at the bottom right then?

  11. An open letter to Crash Course

    I know you will probably never read this but you now brought a 22 year old uwi student (University of the West Indies) to tears

    Best wishes from the fans

  12. This is really biased. Haiti is a racial state and after the revolution haiti committed huge massacres of people solely based on the color of their skin. They killed white people indiscriminately and in the process destroyed their economy.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *